من التاريخ القريب للأدب العراقي3: نحاس الماضي يسيل على "ساحة الفردوس"

تاريخ النشر       18/12/2018 06:00 AM


علي عبد الأمير

جاء من منفاه الأسترالي إلى عمّان كي يكون قريباً من "الأمل" الذي تنتظره بلاده في الخروج من محنتها، وبدا سقوط التمثال بالنسبة إلى الكاتب العراقي حسن ناصر حسين حدثاً يستوجب وقفة خاصة يكتبها رداً على سؤال "الحياة" فيقول: 
"الطواغيت يتركون للمظلومين دائماً ما يمكن أن يشفوا غليلهم به. تلك مفارقة تتضح حين يتهاوى الصنم، والضخامة التي يسعى إليها نحاتو الرئيس ستكون في النهاية دليلاً على انهيار مدوٍ. هكذا نفهم في اللحظة الأخيرة إن من حسن حظ الشعوب المظلومة وجود رمز ما يكون مجالاً لتفريغ رغبتها العارمة في تنفيذ العدالة. أراد المهزوم أو المقبور أو الملاحق أبداً أن يموه طوال أكثر من عقدين على ضآلته ولا قيمته برسوم عملاقة وأصنام شاهقة، وقد نجح كما نعرف في تفخيخ مظهر اليوم العراقي بملامحه".

 حسن ناصر (يسار) مع علي عبد الأمير في الطريق إلى بغداد 16 نيسان/أبريل 2003

ويضيف القاص الذي كان هاجر إلى أستراليا بعد حرب الخليج الثانية 1991 "أنا الآن سعيد على الأقل لأن الشوارع ستنزع المكياج التعسفي وتستعيد وجهها، لأن المدن في العراق الخارج تواً من بحر الظلمات ستنزع زيها الإجباري وتنبذ إلى الأبد وجه الجلاد المتخلف الذي روعها. وأتمنى في الوقت نفسه أن يكون العراق المقبل خالياً من صور الساسة وتماثيلهم. سقط التمثال وسُحل رأسه في الشوارع ولكني سأبقى أذكر ما حييت صورة أخرى من انتفاضة العراقيين في آذار مارس 1991 حين همَّ البعض بتدمير صورة لـ"طبل الصفيح" صدام حسين، اقتربت يومها امرأة تحمل في يدها قنينة وقود صغيرة وقالت بصوت ما زال حياً في الذاكرة: ليس لدي سوى هذا القليل من النفط، ليكن ما يكن، ليمت أطفالي جوعاً ولكنني سأحرق الصورة به.
سكبت النفط وأحرقت صدام حسين، لكن الخذلان كان في انتظارنا في المنعطف، لنبتهل الآن من أجل ألا يُخذل العراقيون مرة أخرى".

يغتال هواء المدينة 
ويرى الشاعر والكاتب أحمد الحلي إن الهواء في بلاده كان مشبعاً بالخوف والذعر لفرط ما ينتشر فيه من تماثيل وجداريات لـ "القائد" ويقول: "حين كنت في العراق، كنت أستشعر الهواء في بغداد مشبعاً برائحة الموت والخوف والذعر وأنا أتجول في أنحائها، كانت تماثيل القائد تحتل الساحات ومفارق الطرق والأمكنة الجميلة، كانت تدنس كل شيء وتطلق النار على الأعين المنكفئة، أحسب ان تمثالاً واحداً منها في وسعه أن يغتال هواء مدينة، لقد صنع صدام لنفسه تماثيل بأحجام مختلفة، أحسب انه كان يحاول أيضاً من خلال ذلك، استتساخ الوباء وزرعه في كل الأماكن، ربما هو يعلم إن ثمة تماثيل صغيرة مرعبة أخرى، وغير مرئية تتوزع له في قلوب العراقيين جمعيهم، تتراءى لهم في مناماتهم على شكل غيلان تراقبهم، تحسب عليهم أنفاسهم".
ويضيف "إانها حقاً لحظة حلمية بهية، هي أقرب إلى الخرافة والأساطير المدهشة، أن تشهد الجموع هذه اللحظات الخالدات ويعيشون تفاصيلها، كثيرون من العراقيين ماتوا، أو لقوا حتفهم، وهم يحلمون بأن يروا معنا هذه المشاهد البهية التي هي الأجمل والاروع من كل مشاهد الطبيعة الآسرة، ولكن أحسب ان ارواحهم ترفرف حوالينا وهي تبتهج بمآل هذا الطاغية".

أكثر رعباً من رواية "1984"
ويقول الروائي والقاص عبدالستار ناصر الذي قارب صورة صدام عبر روايتيه "أبو الريش" و"صندوق الأخطاء" راسماً مشهد سقوط التمثال:
"كنا نمشي بين حراشف التماثيل وأنياب الجداريات ونسأل أنفسنا عن حجم الخوف الذي يزرعه أخطبوط الحاكم في النفوس، نتذكر الروائي جورج أورول وروايته المخيفة "1984"، ونرى كيف أننا أصبحنا في حال أكثر رعباً من معاناة بطلها الذي مسخوا انسانيته وغسلوا عقله تماماً وأرغموه على الحقد بدلاً من المحبة وعلى عبادة الحاكم بدلاً من الاكتفاء بتأييده، أرغموه على أن يقول "نعم" ويطمر "كلا" في سرداب الروح، وكنا في العراق نمشي بين غابات مسننة من تماثيل السيد القاتل، نخاف من أقرب الناس الينا أن نبوح بهذا الخوف، ولمن نبوح؟ فالبلاد من أقصاها إلى أقصاها صارت بؤرةً يتجسس فيها الأخ على أخيه والزوجة على زوجها، بل وصلت الحال إلى أن يقتل الأب ابنه وتأتيه مكرمة من الحاكم، وهذا ما حدث فعلاً في سنوات حربنا مع جارتنا ايران"!
ويشير صاحب قصة "سيدنا الخليفة" التي كلفته السجن في بغداد في العام 1975: "بعد كل ضحية ترتفع الجداريات ويكبر حجم التماثيل ويعّم الرعب في النفوس، البلاد غدت مزرعةً مشوهةً لتماثيل القاتل، لا زهور في الوطن ولا أفراح ولا مباهج، ذلك أن التمثال يراقب ما تفعله في الليل والنهار، وعليك أن تحذر، أن تزداد حذراً، ذلك أن التمثال لا يريدك أن تفرح، وعليك أن تتذكر إن المشانق جاهزةٌ وغرفَ التعذيب معدّةً سلفاً وكاتمَ الصوت يتربص بك"!
يؤكد ناصر في حديثه: "لا أحد في الكرة الأرضية يدري ما فعلته التماثيلُ في تركيبة العقل والروح والجسد، انها توشك أن تحكي معك، أن تخبرك بما تعرفه عنك وما ستفعله بعد قليل، انها تفرض عليك الفكرة التي ستأتي على خاطرك وتفرض عليك الكلام الذي ستنطق به، وربما تفرض عليك الزوجة التي ستختارها والقصة التي ستكتبها والقصيدة العصماء التي ستقرأها في حضرة الطغاة".
وينتهي القاص والروائي إلى القول "لكن التمثال سقط، شيء كما المعجزة وأكثر شبهاً بالمستحيل، تشظى التمثال تماماً واختفى من الطريق، وأظن أننا سنمشي في شوارعنا وأزقتنا ودروب صبانا ومرابع طفولتنا ولن نلتفت بعد اليوم إلى حراشف الكابوس ولن نأبه بسيقان الاخطبوط، فقد ولّى صدام حسين ولن يعود، وانتهينا من بيادق الجحيم ولم يعد أمامنا غير أن نعمل بأمان وسلام، فقد سقط الخوفٌ بسقوط القاتل، التمثال لا أثر له، تلك هي الثورة".

هواء بلا نحاس التماثيل
ويقول الشاعر والكاتب رعد كريم عزيز عن حاجة الساحات والميادين والشوارع في العراق الى هواء بلا نحاس التماثيل:
فجأة توقف الزمن حول تمثال صدام، الذي زُرع عنوةً بدلاً من نصب الجندي المجهول القديم في وسط بغداد، وبدأت أكف الشباب ترفرف ساعيةً للوصول إلى العلو الشاهق والأملس من قاعدته والخشن في ملامح "القائد الاوحد". ولكنها بالكاد تشهق في ارتفاع وتنزل الارض لاهفةً لاسقاطه".
وبمعونة أميركية تخللها حوار سريع وبحرية لم يألفها العراقيون فاستبدلوا علماً بعلم والانشداد يتصاعد للحظة السقوط.

لا يفلّ الحديد......
وكما حكم صدام بالحديد، فإن الحديد طوق جيده وتوترت سلاسل الحديد، ومال التمثالُ والأعينُ تترقب وسقط مخلوعاً من ساقيه مائلاً ومعلقاً وتحرك الشباب بعنف ليمسكوه واكتملت اللقطة المثيرة وتهاوى صدام على وجهه واختفى بفعل الأرجل الساحقة.
ويضيف الشاعر الذي أتعبته الحروب في بلاده وأخرجته كما ملايين العراقيين مثخناً بجراح ناتئة:
لقد كانت لحظة رهيبة تنازعني فيها الصمت والدهشة والانعتاق، وسألت نفسي. هل هي حقيقة ما أرى أم انها لقطة خارج الزمان والمكان؟ ولكن بعد حين تسلل الفرح المشوب بغمامة الحزن القاتم القديم إلى أحشائي ليمنحني رشقةً من صراخ جماعي وتصفيق يحيط بجو المقهى للعراقيين وهم يتأكدون من الأمر حقيقة ورحل النحاس المقيت، نحاس البنادق، ونحاس التمثال الواحد المتشابه وهو يشير الى المجهول الذي سيذهب اليه.
إذا زال الرمز ظهرت الواقعة، وتحولت "ساحة الفردوس" إلى فضاء مفتوح واسع ورشيق ونحاس الماضي يتقافز على الاسفلت ذاهباً نحو الهاوية بلا رجعة.



*عمّان- علي عبد الأمير 12 نيسان/أبريل 2003



اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

Copyright ©  Ali Abdul Ameer All Rights Reserved.

Powered and Designed by ENANA.COM