قوات الأمن العراقية تتعمد إطلاق النار على المحتجين في مناطق الرأس والصدر

تاريخ النشر       05/10/2019 06:00 AM


بغداد- وكالات

أطلقت قوات الأمن العراقية الذخيرة الحية والغاز المسيل للدموع على محتجين، السبت، في اليوم الخامس من التظاهرات المناهضة للحكومة بالعاصمة بغداد، فقتلت ما لا يقل عن ثمانية أشخاص وأصابت 17 آخرين، حسبما قال مسؤولون في قطاعي الصحة والأمن.

وقال مسؤولو الصحة إن الكثير من إصابات الضحايا كانت في الرأس والصدر.

وجاءت التظاهرات بعدما رفعت السلطات، في وقت سابق السبت، حظر التجول الذي فرض على مدار الساعة في العاصمة بهدف تهدئة الاضطراب الذي تأجج بسبب غضب شعبي إزاء نقص الوظائف والفساد المستشري في البلد الغني بالنفط.

وبعد رفع الحظر، عاودت المتاجر العمل ورجعت حركة السير إلى طبيعتها في معظم مناطق بغداد.

ولكن بحلول بعد الظهر، بدأ عشرات المتظاهرين التجمع في الشوارع المحيطة بساحة التحرير، التي لا تزال مغلقة أمام السيارات، ونشرت مركبات مدرعة حول الساحة ولمسافة 2 كيلومتر.

وتم تشديد الإجراءات الأمنية في جميع أنحاء العاصمة، لكن الاحتجاجات وسط بغداد اقتصرت على بضعة شوارع بالقرب من ساحة التحرير.

وقال مسؤولو الصحة والأمن إن أربعة أشخاص قتلوا عندما أطلقت القوات النار على المتظاهرين الذين تجمعوا في شارع بالقرب من الساحة.

وتم إطلاق الغاز المسيل للدموع والذخيرة الحية بكثافة لدرجة أن المئات من المحتجين تراجعوا.

وفي موقعهم الجديد، قتل ثلاثة محتجين على الأقل وسط إطلاق نار كثيف.

وفي جنوبي بغداد وتحديدا في حي الزعفرانية، قتل متظاهر آخر وأصيب 13 آخرون، وفقا لمسؤولي الصحة والشرطة.




اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

Copyright ©  Ali Abdul Ameer All Rights Reserved.

Powered and Designed by ENANA.COM