نصوص  



الامل وان بدا محني الظهر

تاريخ النشر       07/11/2013 06:00 AM


الى هناء وأمين

 

امين علي عودة، علي عبد الامير عجام وهناء جعفر 1977
وقفنا ذات يوم ملوحين للأمل، وان كنا نغص بالالم
كنا احتمالات، و مسارات
كبرنا في مطارح وشتات
شهقنا كثيرا وتهدجت اصواتنا مرارا
مرحنا مع الصباح وهو يضيء اكتافنا بالشجن
كنا مضيئين، نلعب كمراهقين في العتمة
كنا طائشين، لكن على السنتنا حكمة المتصوفين
كنا نهوى انفسنا، غير اننا مفعمين بطين البلاد وغرين انهارها
كنا مكتظين بالاسرار، لكن وردة تكفي لفضحنا
الأيام التي كونتنا، الأحلام التي تقطرت في افكارنا
الازمنة التي جففنا، ومن يأسها عبرنا
الآن ومثلما تهدجت ارواحنا، بالشوق المبرّح للبلاد
مازلنا مخضبين بالأمل، وان بدت حياتنا محنية الظهر


اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

Copyright ©  Ali Abdul Ameer All Rights Reserved.

Powered and Designed by ENANA.COM