اتحاد الادباء و الكتاب العراقيين يقيم امسية تأبينية للراحل قاسم عجام

تاريخ النشر       20/10/2009 06:00 AM


اقيمت امسية تأبينية في مبنى اتحاد الادباء الكائن في ساحة الاندلس للشهيد  قاسم عبد الامير عجام الذي استشهد صباح الاثنين الماضي (17-5-2004)  في حادث إجرامي .
قدم الامسية الشاعر حسن عبد راضي و تخللتها قراءات شعرية و أوراق استذكارية و استنكارية  قدمها مجموعة من الادباء العراقيين الذين سارعوا الى حضور الامسية تعبيراً عن موقفهم الراقض لمثل هذه الجرائم البربرية  .

الراحل قاسم عجام

الامسية التي اقيمت صباح أمس كانت مخصصة في الاصل لاعتصام داخل مبنى الاتحاد استنكاراً للاساليب التي تنتهجها السلطات الاميركية بحق المعتقلين العراقيين  في "سجن أبو غريب " ،وقد تزامن ذلك مع حادثة اغتيال الناقد قاسم عجام ،مما حدا باعضاء اللجنة التحضيرية لتنظيم امسية تأبين لفقيد الثقافة  .
الشاعر محمد علي الخفاجي قرأ مرثية بحق الشهيد عجام ، ثم تلاه الشاعر و الناقد علي الفواز بقراءة استنكارية للحادث الهمجي ، بعد ذلك قرأ الشاعر مهند صلاح ورقة عرّى بها الاساليب الاجرامية التي تمارسها القوى الظلامية في العراق الان . أما الشاعر وليد حسين فقد ساهم بقراءة تتبع فيها الاوضاع المتفجرة في البلاد .
بدوره  قرأ د.فائز الشرع ورقة قال فيها" كنت أعد ملفاً عن سجناء أبو غريب و إذا بنا نفجع باغتيال الشهيد قاسم عجام " . أما القاص محمد سعدون السباهي فقد قرأ  كلمة جاء فيها  إن "مقتل المبدع و الانسان الكبير قاسم عبد الامير هو بمثابة مشروع جبان يستهدفنا جميعاً ، لان الذين سلموا أسلحتهم خلال 48 ساعة نهباً للصبية و الاطفال ،هؤلاء الاوغاد راحوا يدارون هزيمتهم الجبانة بقتل الادباء و الابرياء ،فهم متدربون على ذلك منذ كانوا صبياناً و لقاسم عجام الخلود و سيبقى في ضمائرنا مستعصياً على الموت كما قال الجواهري :يموت الخالدون بكل فج/ويستعصي على الموت الخلود". 
ثم قرأ الشاعر جبار سهم السوداني قصيدة رثاء للشهيدين عز الدين سليم و قاسم عبد الامير عجام و كانت القصيدة بعنوان " أسرجا الدجى ثم رحلا " و مما جاء فيها :
الموت يخشى الموت
و القلم الجميل مخيف
و الريح تلوي الراسبات ،و إنما
لن توقف الشعر الذي
أبداً رعيف
و القابعون بتلكم الحجرات
في نذر الخريف
 و يخاتلون القطف أكمام الجمال
غالوك " عز الدين "
غالوك " قاسم " يالهم
إذ انهم لم يعلموا
إن اليراع له نزيف "
و اختتمت الامسية باصدار بيان عن الاتحاد العام للادباء و الكتاب العراقيين يستنكر جريمة اغتيال الشهيد قاسم عجام و مما جاء فيه " لقد كان الشهيد الاستاذ قاسم عجام واحداً من أبرز الادباء الذين نذروا أنفسهم لقضيتهم الابداعية و عكسوا إنموذجا ً للمثقف العراقي الحر الذي يضع الثقافة و الابداع فوق كل الاعتبارات و قد كانت له إسهامات كبيرة في المشهد الثقافي طوال ثلاثة عقود ظل قلمه فيها يغني هذا المشهد بدراسات و بحوث كان لها أثر في الارتقاء بواقع الثقافة العراقية مع زملائه الذين ما ادخروا جهداً في خدمة بلدهم و الذين لا نجد لهم و لا لنا عزاءً عن هذا الفقدان المؤلم  " .
* متابعة صحفية نشرت في جريدة"بغداد"لامسية اتحاد الادباء والكتاب العراقيين 


اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

Copyright ©  Ali Abdul Ameer All Rights Reserved.

Powered and Designed by ENANA.COM