نصوص  



نهر يورث مدنه انحناءات النساء

تاريخ النشر       18/09/2016 06:00 AM


نص(1) وأرشيف صوري: علي عبد الأمير

عن  نهر يورث الصفاء والعذوبة

يورث الصوت الخفيض والإنصات عميقا للمنشد في محراب الله

عن نهر تعلق قطراته المقدسة بمن ابترد في مياهه،

فتحيله الى من يوثق به صادقا وصديقا

عن نهر اسمه أنثى، ويورث مدنه دائما انحناءات النساء

عن نهر ينحت الانوثة

عن نهر لفرط ما شهد من قتل وموت، كان غروبه قانيا

ولفرط ما شهد من غناء وصلوات بنائين وصيادين وزارعي نعناع وفجل وبزرنغوش

كانت صباحاته عطرة كنرجس وريانة كالبرتقال

ضفة الكرخ ببغداد (الصالحية حاليا) 1920


نهر كان يهب للحياة معنى، يورث من خاض في طين ضفافه، حدائق مروءة

منحها عن طيب خاطر لمن أغواه ندى المويجات حتى وان كان عابرا لمدنه

نهر مروءات

مدحه غرباء وناحوا عليه، فيما ابناء من مدنه ملأوا ضفافه قيحا ودما

أورث محبته لقادمين يتباركون بجمال عروسته : بغداد يوم كانت عاصمة العالم


دجلة وانحناءات بغداد 2009

فأغدقوا عليه عمارة وفنا وغناء وفكرا وكتابة

ابن ضفته اليسرى (2) حين يحنو على بغداد يقول:

"هذا نهر اورثني شغفي بالحياة واحترامي لها علمني جشع القراءة والتعلم، جشع المأكل والمشرب اللذيذ".

ويقول عن اثر النهر فيه : "كم تفسد أرواح امام الثروة والبخل والانعزال لكن نسائمه جعلتني أنقّي روحي بالمعرفة وضياء الصداقة"

نهر يغوي المشتاق على ضفتيه، حيث خصر المدينة الفاتنة


(1) من مشروع بعنوان "دجلة"

(2) المعماري والفنان معاذ الالوسي والمقتبس من كتابه "نوستوس".

 

 



اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

Copyright ©  Ali Abdul Ameer All Rights Reserved.

Powered and Designed by ENANA.COM