"كلمات في أيام النار": أوباما ودرس بوش العراقي

تاريخ النشر       17/10/2016 06:00 AM


علي عبد الأمير عجام*

أستعير هذا العنوان: "كلمات في أيام النار"، من أخي الراحل ومعلمي ونبراسي قاسم عبد الأمير عجام في سلسلة مقالات كتبها في صحيفة "طريق الشعب" بالتزامن مع حرب تشرين الأول/أكتوبر 1973، لأدوّن هنا مجموعة رؤى وأفكار تعاين المشهد الحاسم الذي تعيشه بلادنا اليوم، إنطلاقا من لحظة جوهرية قد تعيد وطننا إلى مسار آمن حر وكريم.


الصورة من صحيفة "نيويورك تايمز" لمشهد من عمليات انتحارية فاشلة نفذها عناصر داعش على محيط قاعدة "القيارة" جنوب الموصل أوائل الشهر الحالي


بدأت القوات العراقية والأميركية حملة استعادة السيطرة على مدينة الموصل من تنظيم داعش، باطلاق القذيفة الأولى في المعركة التي تعتبر العقبة الكبرى الأخيرة قبل إعلان النصر ضد التشدد السني المتطرف - في العراق، بحسب قراءات سياسية واستراتيجية أميركية، تلفت الى ما يظهره بعض المسؤولين السابقين وجماعات الإغاثة الإنسانية من مشاعر القلق من أن الرئيس أوباما سوف يصل إلى المشكلة ذاتها التي لازمت سلفه جورج دبليو بوش: "بداية حملة عسكرية قوية على الأرض دون وجود خطة شاملة لما يحدث بعد ذلك" في اشارة الى حرب الإطاحة بالرئيس العراقي السابق ونتائجها السريعة لجهة اسقاط النظام عسكريا وسياسيا في وقت قياسي، والفشل لاحقا في استثمار النصر العسكري نحو بناء مسار سياسي واقتصادي ينهض بالعراق ويخرجه من أزماته التي أورثها له النظام الديكتاتوري.

*واشنطن في 17 تشرين الأول/أكتوبر 2016



اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

Copyright ©  Ali Abdul Ameer All Rights Reserved.

Powered and Designed by ENANA.COM