نقد فني  



حكاية سينمائية عن صعود الحداثة العراقية وانهيارها (2-2)

تاريخ النشر       27/01/2018 06:00 AM


علي عبد الأمير

إلى كاليفورنيا بثمن البيت البغدادي
لقد أدرك عندما أقبلت عطلة الصيف إن آخر ما تعلمه كان هو الفن. "لقد اتقنت إدارة الآلة. وأدركت كيف يأكل الإنسان حياته ليعيش، ولكنني لم أعرف شيئا من الفن، لذلك اتصلت بجامعة كاليفورنيا وحصلت منها على القبول، وبعد ان حصلت على ثمن دارنا التي باعها أبي في بغداد سافرت إلى لوس انجلوس والتحقت بالجامعة".
هناك بدأ دراسة الفن بصورة حقيقية. لقد ادرك لأول مرة إن الفن معاناة متصلة ووظيفة حياتية قاسية. و"أحسست بوضاعتي وكونني صفرا أمام هذا الأرث الهائل من التراث الانساني، مئات المراجع .. آلاف الأعمال الفنية وما لا يحصى من المذاهب، لقد حدست نوع الصعوبة التي ستواجهني ما دمت قد اخترت حياتي ولكنني وأقولها بصراحة، لم أحسب حساب الصعوبات التي واجهتني هنا خلال عملي، انها أكثر بألف مرة من كل ما حدست وأملت، وأقسى ما واجهته هو عدم شعور الفرد عندنا بالمسؤولية وعدم صدق الناس في عملهم"(7).
في جامعة كاليفورنيا، قضى سنتين في دراسة تمهيدية لمختلف فروع الفن، وفي السنة الثالثة درس المسرح،  وفي السنة الأخيرة عرف السينما. من هناك ذهب إلى جامعة كاليفورنيا الجنوبية كي يختص بالسينما مذهولا بالاستديو الكامل المعدات الملحق بالجامعة، والتجارب السينمائية التي يتحتم على الطالب اجراؤها. وأن يخرج مجموعة من الأفلام القصيرة كجزء من دراسته العملية.
لقد حصل بعد دراسة سنتين على شهادة الماجستير، وعلى طالب هذه الشهادة أن يحضّر اطروحتين إحداهما عملية والأخرى نظرية، الأولى فقد كانت فيلما ملونا عن الرقص الهندي اسميته – لورشيفا – 16 مليمتر ويستمر 13 دقيقة. ولوردشيفا هو آلة الرقص عند الهنود. وقد قام بتمثيله أحد الطلبة الهنود الذي كان إبنا لأستاذ من أساتذة الرقص في الهند. لقد كان الفيلم يوصل الحركة الراقصة باللحظة المعبرة في الطبيعة، كان تتفتح زهرة اللوتس، ثم أصابع الراقص تعبر بحركة صامتة عن هذا التفتح، فالرقص الهندي يعتمد على حركة الرأس والجفون والحواجب والعيون والصابع، إن هذه الأعضاء الانسانية تحكي قصة مدهشة، اما الثانية وهي الأطروحة النظرية (كتاب من 110 صفحات من القطع الكبير)، وعنوانه " دراسة ثاثير التقدم الآلي على تطور أسلوب التمثيل".

كاميران وأسطورة الحداثة
الأطروحة رفضت أربع مرات، للصعوبة الكبيرة التي تواجه الباحث عندما يحاول أن يمسك بتأثير التقدم الصناعي على السينما، فـ"في عصرنا كما تعملون ينطلق الزمن بسرعة صاروخية، وفي كل لحظة يقذف الفكر البشري بأسطورة جديدة... دراسة السينما سكوب مثلاً، اضطرتني – لعدم وجود مراجع – ألى أن أتصل باول مخرج سينما سكوب وهو هنري كوستد، مخرج فيلم "الرداء"، فذهبت إليه وأنا أحمل معي مسجلا لتسجيل أقواله، واتخذت هذا الشريط الصوتي كمرجع، ودليل أمام هيئة المناقشة"(8).
وكان كاميران حسني يأمل في أن يجد مترجما جيدا ليترجم أطروحته إلى العربية لنشرها، وكان مضمونها يتقسم إلى خمسة فصول:
الأول: تمهيد وتبرير للبحث كله، كان السؤال: لم اخترت هذا البحث؟ ثم يجيب على ذلك.
الثاني: هو مركزة البعد الموضوعي للبحث في قطاع أول: دراسة تاثير مسرح القرن التاسع عشر على السينما وعلاقته بظهورها. ويذكر كاميران ان مسرح القرن الماضي وصل إلى نقطة المستحيل في مساره نحو الواقع الطبيعي. مما تحتّم ايجاد طريقة أخرى تنهي هذه الاستحالة، فكانت السينما نتيجة حتمية للتطور. وكرفض إنساني لنقطة مستحيل أخرى، وهكذا ولدت طريقة جديد تقدم الواقع بأمل تضحية به. وقد تميزت اهمية هذه الطريقة بخلود نتاجها، فبعد هاتين السنتين"سيشاهد أحفادنا "سعيد افندي" وسيحدتثون عن أجدادهم وعن طريقة عيشهم وأزقتهم المظلمة" يقول حسني.
الثالث: دراسة الفيلم الصامت مع بحث فن غريفث وشابلن باعتبارهم رائدين للفن السينمائي، وهنا يذكر كاميران "أفلام شابلن تقدم لنا حركة الموءشر في تأثير التكتيك الصناعي على التفكير السينمائي".
الرابع: بحث الانقلاب الهائل في السينما عند ظهور الصورة، وتذكر الأطروحة هنا تقرّب السينما نحو المسرح بتقديمها عنصرين من أهم عناصره، بعد واهم وبعد واقعي أيضا. 
الخامس: دراسة تأثير التقدم العلمي الحديث على السينما. وتأثير التكتيك السنمائي وأسلوب التمثيل بجميع الاختراعات الحديثة، فظهور التلفزيون – مثلا – كمنافس خطر على الصعيد الفكري والتجاري، اضطرت السينما إلى أن تدافع عن كيانها أمام هذا الخطر المستحدث، أمام هذه الآلة التي دخلت البيوت كفرد من أفرادها، وحققت اتصالا ودياً مع الانسان، ومن أجل أن تجر السينما الناس من غرفهم الدافئة تملّقت عيونهم، وقدمت الشاشة العريضة وعدسة السينما سكوب التي تقترب من مدى الروءية نصف الدائرية للعين البشرية. ثم قدم السينمائيون السينراما كتحقيق أفضل للواقع، والصوت المجسم (ستيريوفونيكك ساوند) كخداع مذهل لاذن الانسان، ويؤكد كاميران أهيمة (الستيريو)– كأروع تقدم في التكتيك السينمائي"(9).
تنتهي الاطروحة، فسيتدرك كاميران حسني "لكن الفكر البشري لم يكف عن تقديم أساطيره".

آمال كبيرة وزوجة طيبة
أكمل كاميران حسني دراسته وتوجه ألى بغداد في العام 1955 "وأنا أحمل معي آمالا كبيرة وزوجة طيبة". هي السيدة لوسي أوسوسن كما يعرفها أصدقاء الرجل، كما شاهدها الجمهور على الشاشة، ولا حاجة إلى تقديم صورة عنها، فهي واضحة عميقة في دور الخرساء في فيلم "سعيد أفندي"، وقدمت خلاله فكرة حقيقية عن الطيبة التي تطفو حول وجهها. وعرف عنها، انها في البيت كاي زوجة عراقية (تلك الأيام) نفس البساطة والحنان واكرام الضيف.. لقد ذابت تماما في محيطها الجديد، ورغم تعثرها بالعربية، الا انها تنتقي التعابير البغدادية المحببة وتلقيها بطريقة رائعة.

في حفل افتتاح "سعيد أفندي" كاميران حسني (الثالث من اليسار) وإلى جانبه زوجته الأميركية والممثلة في الفيلم

وهل درست السيدة سوسن التمثيل "لا.. لقد كانت أمنيتي بعد اكمالي الدراسة الثانوية أن أصبح مصممة أزياء خاصة ولا سيما أنني أهوى الرسم، وفعلا انضممت إلى جامعة كاليفورنيا حيث كان يدرس كاميران، ثم عرفته هناك وتزوجنا".
وعن الصعوبات التي واجهتها في تمثيل دور الخرساء، تقول  "وجدت في البداية صعوبة في فهم القصة، وفهم دوري على الأخص، إلا إن كاميران ساعدني كثيراً على فهم الناس، خاصة وان القسم الأكبر من دوري يجري في الخارج. فكان الناس يبحلقون في وجهي ويتجمهرون حولي، وأثناء ما كنت أركض في أحد المشاهد أخذ الصغار يركضون ورائي ويرموني بالحجارة لظنهم إنني مجنونة، وكدت أصاب لولا إن كاميران تلقفني ووضعني داخل السيارة"(10).
كان تسيطر على الأستاذ كاميران عندما جاء إلى بغداد فكرة إصدار مجلة فنية تمثل البداية للعمل الذي يريد أن يقوم به، كان يريد أن يعرف الجمهور وأن يعرّف الجمهور على نفسه، وأن يجعل الجمهور يتعرف على فن السينما، فكانت "مجلة السينما" ولاحقا صدرت عنها مجلة "الفنون".

فيلم يفور في أعماق الظلمة المخيفة
كان الإخراج قد شغل فكره حتى قبل أن يذهب إلى أميركا، ومن أجل هذا درس الفن السينمائي هناك، و"لكنني عندما جئت الى بغداد كانت فكرة ما قد نبتت في ذهني. وهي إخراج فيلم عن معلم مدرسة ابتدائية، هذا الجندي المجهول الذي يختفي وراء ضجيج الصغار والطباشير والسبورة السوداء. وبالمناسبة إن فكرة اصداء فيلم عن (أشقيائية بغداد) تتملكني الآن، أريد أن اخترق بالكاميرا هذا العالم الرهيب لأقدم وثيقة تاريخية عن هذه الطبقات السفلى التي تعيش في جوها المرعب الخاص، نصور الليل والخمر والبغايا. القتل والسرقة والمواقف والحديد والخطط الجهنمية، فيلم يضم هذا الجو الصاخب العنيف ذا الخطوط الحادة القاسية... الزور خانات، وصراع الديكة وصراع الرجال.. والدم الذي يجري و(الجراوبات) المتطايرة. والروؤس المنفصلة عن أجسادها.. والريسز(سباق الخيول) والكوميشن، والتلخانات والكراسي المتطايرة، الشجاعة الرهيبة بجانب الجبن الخبيث، الرأس المفكر خلف اليد الحديدية. إن فيلما يفور في أعماق هذه الظلمة المخيفة ليمنح السينما العربية قوة وحيوية لا عهد لها به من قبل"(11).
وعن اخراج فيلم عن معلّم مدرسة ابتدائية، سيكون لاحقا "سعيد أفندي" يقول الأستاذ "كان الجميع يعرفون إنني أفتش عن قصة تدور حوادثها حول معلّم ابتدائية ويومها جاءني عبد الواحد طه، وأخبرني بوجود قصة "شجار" للأستاذ أدمون صبري، فقرات القصة، وتصورت سرعة حادث الشجار، عقدة الرواية السينمائية، وبصورة طبيعية جدا كان يوسف العاني يدور في ذهني بملابس المعلّم، وكنت قد شاهدته من قبل على المسرح واعجبت بفهمه العميق للشخوص الشعبية، وأدركت الطاقات الفنية التي يمتلكه. عرضت عليه القصة، وسرعان ما صادفت فكرتها هوى في نفسه، فاندفع يصور الأجواء الشعبية ويمنح القصة قوة الحوار الرائع وحيوية الشخوص الشعبية الصميمية التي يدخلها إلى القصة، وكنت أساعده في تنظيم السيناريو"(12).
 
الحيدرخانة.. بلاغة المكان
لا تبدو رؤية كاميران حسني للمكان الذي سيشكل متن فيلم "سعيد أفندي"، مجرد رؤية للمكان الحامل للحكاية، بل هي تلخص حلم جيل الحداثة العراقية، في بناء جديد لا يتنكر لأصوله الإجتماعية والثقافية، فكانت الحيدرخانة، المكان البغدادي الشعبي الذي يقارب الأسطورة في حكايته ودلالاته، على موعد مفاجىء مع آلات عصرية غريبة: فريق التصوير السينمائي، وعلى موعد مع عين تكتشف الجدران والأبواب الأزقة من جديد.
هنا يوضح حسني "أهم شيء في القصة السينمائية هو المكان والزمان، وقد حددنا زمن القصة منذ البداية وكان يجب أن نجد المكان. وما دمت قد قررت أن اشتغل خارج الاستوديو (على نسق سينما "الواقعية الجديدة" في إيطاليا)، فلن أصنع أي شيء، بل الشيء الذي في الشارع هو الذي سيصنعني، إنك تعرف أهمية اللقطة السينمائية تصوير الحائط المحفر، والمنارة الشامخة والبيت المتداعي. يجب أن تجد الشيء الملائم للقطة الممتازة.. لقد كان آزنيشتين (المخرج الروسي المؤسس لفنية السينما) غالبا ما يدع هذه الجمادات تتحدث على الشاشة، تروي قصة ما تكمل السرد من الرواية، إن شخوص "سعيد أفندي" من الطبقة المتوسطة ممن يعيشون حياتهم البسيطة الرتيبة الهادئة التي أهم توتر فيها هو ضربة حجر تصيب أحد الصغار. كنت أريد أن أجد تلك البيئة التي تمنحني الطابع الحقيقي لحياة الطبقة المتوسطة. وقضيت ثلاثة أشهر أدور في بغداد وحدي أو مع مع الصديق صالح سلمان، وأخيرا وجدنا الحيدرخانة.. نموذجا بيئياً ملائماً جداً لجو القصة وبدأنا التصوير فعلاً"(13).

الكوميديا بوصفها خياراً نقدياً
بعد خمسة أعوام من "سعيد أفندي" ينحو كاميران حسني منحىً مختلفاً عن ملامح "الواقعية الجديدة"، فلا مشروعه المدهش في تفاصيل فكرته عن (أشقائفية بغداد) يتحقق، ولا شيء من حديثه عن العصر وأساطيره،  فهو ذهب إلى الكوميديا من خلال فيلم صورت أحداثه في منطقة الأعظمية حيث الشخصيات الشعبية والمحلة البغدادية، وهو "مشروع زواج" الذي بدأ تصويره في 1961 وعرض في آذار من العام 1962 والذي يصور"قصة حب في محلة بغدادية تنتهي بالزواج تتخللها العديد من المشاهد والمواقف الكوميدية التي يؤديها رضا الشاطي وفخري الزبيدي" (14).
هنا يبدو حسني رائدا في نهج التحول إلى الكوميديا كخيار نقدي للواقع الذي عوّل كثيرا على تحولاته، فهاهو يكتشف إن الحدث الذي استشرف بداياته (14 تموز 1958) عبر فيلمه "سعيد أفندي" يتحول صراعات دموية بين الضباط القادة الذين تزعموا البلاد، وتجاذبات شعبية وفكرية حادة باتت تهدد فكرة حداثة الدولة العراقية وتطبيقاتها الواقعية، وهو ما تحقق في الإنقلاب الدموي 8 شباط/فبراير 1963 حين انقض جناح (يميني) من قادة 14 تموز على جناح آخر (يساري) في عملية أدخلت البلاد في حمام دم أول ما سيلبث أن يكون ممرا لمثيلاته الأكبر والأكثر رعبا.
وشهد العام 1966 عملاً سينمائياً عراقياً- لبنانياً مشتركاً، وبعد استعراض مجموعة من الأسماء البارزة المرشحة للعمل، أختير المخرج كاميران حسني، الذي "نال حظاً وتقديراً وامتيازاً علميا عالميا في مجال صناعة الفيلم من عاصمة السينما العالمية هوليوود بالولايات المتحدة الأميركية، وله تجربة سينمائية حازت تقديراً واعجاباً وحققت نجاحا كبيرا تمثلت بفيلم "سعيد أفندي"،  وله رؤية متقدمة، علاوة على نيله أرفع الشهادات المتخصصة والمتفردة بين مخرجي العالم العربي".(15)
وتم تسمية الفيلم بـ"الغرفة رقم 7"، وحشد له المخرج كاميران حسني نخبة طيبة من نجوم السينما في البلدين، وعرض الفيلم في آن واحد بداري عرض كبيرتين ببغداد وبيروت، ولم يحقق الفيلم النجاح والاقبال المطلوب، ما شكل صدمة وخيبة أمل للقائمين بالإنتاج. 
وثمة من يرى إن "السبب الذي وقف وراء اخفاق الفيلم وعدم تحقيقه المستوى المطلوب يكمن بجملة العوامل والمبررات والمسببات وفي مقدمتها ظروف الانتاج والاحداث السياسية التي شهدتها المنطقة، إضافة الى عوامل اخرى بقيت خافية وغير معروفة لدى الوسط السينمائي والفني في البلدين"(16).

"علي شيش" .. محطته البغدادية الأخيرة
وحيال هذا الفشل الشخصي بوصفه مرآة لفشل الحداثة العراقية مع انتقال الدولة إلى صراعات العسكر والعقائد الحزبية، يبدو أن كاميران حسني تطابق في سيرته مع سيرة الآمال التي مثلها جيله، فانتهت إلى واقع كابوسي. ويسأل صفوت الجّراح(17)، وهو أحد تلاميذ المخرج/الحالم الكبير:
*أستاذ كامران.. لماذا تركت العمل السينمائي، واخترت هذا العمل الحر؟
-  يا أخي، أنا صاحب عائلة، وأريد أن أعيش، فكيف تريدني أن أعيش من وراء الفن، ولا أحد يبالي به في هذا البلد؟ لقد كنت أعيش برفاهية في أمريكا، ثم عدت اٍلى بلدي لكي أخدمه، بعد أن حصلت على شهادة الماجستير في الإخراج السينمائي...وها أنا لا أجد الأجواء الصحيحة للعمل، بل ولا أجد من يهتم بي، لذلك لاحاجة لي بهذا الفن!
نعم هذا ما حصل لصاحب الأحلام السينمائية والآمال الكبيرة، ففي بداية سبعينيات القرن الماضي أضطر اٍلى فتح مطعم "علي شيش" الشهير للدجاج المشوي في ساحة النصر ببغداد، وتولىّ بنفسه اٍداراته، لكنه ما لبث أن غادر العراق بعد فترة عائدا اٍلى أمريكا مع زوجته الأميركية المعروفة باسم (سوسن) عند أصدقائه المقربين.
ولئن أحبطت الظروف اللامواتية طموحات فناننا حسني، فقد أصابته الخيبة، لـ"ينسحب من عالم الفن اٍلى عالم (الدجاج المشوي)! وما لبث أن شدّ رحاله اٍلى المهجر، ليعيش ومن ثم يموت مغترباً، مثله مثل المئات من مبدعي و مبدعات العراق المبتلى بسرطان الشوفينية والفاشية وأثرياء السياسة" (18).
هاجر حسني عائدا إلى أميركا ليشرف على الإنتاج  في عدد من المشروعات السينمائية في هوليوود، ليزور العراق مرة واحدة وأخيرة في 1998 ليتوفي في 21 تموز/ يوليو 2004 بمدينة لوس انجلوس بولاية كاليفورنيا، مختتما رحلة آمال ضمن مسار حياتي وفكري يشبه مصير الحداثة العراقية في صعودها وانهيارها التام .

هوامش
(7) حتى(13)، لقاء اجرته "مجلة الفنون" كانون الثاني/يناير 1958 مع المخرج كاميران حسني، وأعادت صحيفة "المدى" البغدادية نشره في 15 كانون الثاني/يناير 2014.
(14)سامي عبد الحميد، "المدى" البغدادية 17 كانون الثاني/يناير 2014.
(15) و(16) رياض العزاوي، كاميران حسني يندب حظه العاثر، صحيفة "المدى" البغدادية 15 كانون الثاني/يناير 2014. 
(17) مقال لصفوت الجراح، صحيفة "خه بات" الكردية 24 آب /أغسطس 1994. 
 (18) جلال زنكابادي، "كامران حسني.. الرائد المحبط"، صحيفة "المدى" البغدادية 15 كانون الثاني/يناير 2014. 



اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

Copyright ©  Ali Abdul Ameer All Rights Reserved.

Powered and Designed by ENANA.COM