مقالات  



أين اتحاد الأدباء العراقيين من رصاص دولة القنّاصين الموجه نحو شوارع الثقافة؟

تاريخ النشر       18/08/2020 06:00 AM



 علي عبدالأمير عجام
مع صعود تأثير شوارع الثقافة كما في البصرة وميسان وبابل وغيرها، وتحول المكان-الحدث الى فعالية تنويرية مؤثرة لا غرابة انها كانت مشغلاً لانتفاضة تشرين 2019، راحت دولة القناصين الحاكمة في العراق تطلق النار اغتيالا لمن كانوا في جوهر تلك الحركة الثقافية التنويرية. اغتيل العشرات من هؤلاء وصولاً الى آخرهم في البصرة قبل أربعة أيام، أو الذين نجو من الاغتيال 


الصورة: لوحة للرسام الكبير سالم الدباغ


هناك أيضا بالأمس، بل حتى رسائل التهديد بالزوجات والأمهات لمن فروا خارج البلاد!
كل هذا الاستهداف يعني شيئا واحداً: اغتيال فكرة الثقافة بوصفها عملا حقيقيا من أجل حرية العقل والتعبير.
كل هذا الاستهداف الدموي خلال الاسبوع الماضي والمتواصل حتى أمس لم يحرك اتحاد الأدباء من أجل موقف طبيعي وبسيط لقول شيء في مساندة من هم منتمون للثقافة بشكل حقيقي وليس للوجاهة الزائفة.



اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

Copyright ©  Ali Abdul Ameer All Rights Reserved.

Powered and Designed by ENANA.COM