مقالات  



المثقف العراقي وتنظيف وجه السلطة

تاريخ النشر       20/08/2020 06:00 AM


علي عبدالأمير عجام

زاد مثقفو السلطة العراقية بعد 2003 من منسوب الولاء المطلق الذي كان عليها مثقفو سلطة صدام والبعث.
مهمة تجميل السلطة الحاكمة الحالية انضم إليها "مناضلون" و"مجاهدون" ومن كل المشارب العقائدية والفكرية فضلا عن المنافقين الطائفيين الذين تحولوا من مديح صدام إلى مديح معارضيه الشيعة من الحاكمين وموالاتهم، وبالطبع ليس حباً بديمقراطية ولا بحرية انما بعوائد مالية ضخمة ومناصب ووجاهات من كل نوع.

*الصورة: موظفون في أمانة بغداد يقومون بتنظيف تمثال صدام في ساحة الفردوس ببغداد 31-3-2020 (فرانس برس).

قطعا ينتمي هؤلاء إلى أكثر المشاعر الانسانية وضاعة وخسّة، ألا وهي مشاعر الولاء الأعمى التي عابوها على غيرهم من مؤسسة صدام الثقافية ليواصلوها في عرض مخز وبلا أي حرج.
اذا كانت السلطة الحالية هي سلطة دم وفساد كلي، وهي كذلك، فمثقفوها هم أسوأ منها تماما.



اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

Copyright ©  Ali Abdul Ameer All Rights Reserved.

Powered and Designed by ENANA.COM