نقد فني  



المعماري والفنان العراقي معاذ الآلوسي: قليل من الأمل .. كثير من الحنين

تاريخ النشر       22/06/2011 06:00 AM


عمّان-علي عبد الأمير

على الرغم من ان لمساته حاضرة عميقا في شوارع من بلاده ومكانه الأول الحميم: بغداد، مصمما ومهندسا للعديد من مبانيها، الا انه يبدو في حواراته اليوم أقرب الى طي صفحة باتت مكرسة بالكامل لشعور بالحنين يورث الألم، فهو حتى وإن بات مندرجا في وضع تصاميم لبنايات تعليمية على وشك التنفيذ في العراق الا انه لا يتردد عن عرض بيته الشخصي(التحفة المعمارية) المطل على نهر دجلة للبيع، وتفضيله البقاء متنقلا بين عاصمتين: بيروت التي شهدت محطات عدة من نتاجه المعماري والفني بوصفه رساما وفوتوغرافيا مميزا لسنوات بدأت اوائل سبعينيات القرن الماضي، ونيقوسيا حيث يعمل ويقيم الآن.
الالوسي المولود ببغداد 1938 وفي احد احيائها القديمة التاريخية (ظل حريصا على صلة روحية بالامكنة البغدادية العتيقة)، درس العمارة في جامعة "الشرق الاوسط"  بانقرة  في تركيا ليعود العام 1961 الى بغداد، بعد جولات عمل استكشافية قادته الى ايطاليا والمانيا؛ لينضم الى ما بات يعرف "ورشة الحداثة المعمارية والثقافية" في العراق، تلك الورشة التي  مثلها "مكتب الاستشاري العراقي"، الذي كان احد ابرز الاسماء في العمارة العراقية المعاصرة، المهندس رفعت الجادرجي من مؤسسيه، ولكنه ما سيلبث ان يتركه ويغادر الى بيروت 1974، ليؤسس هناك مكتب " الدراسات الفنية" ولاحقا مكتب " الالوسي ومشاركوه" في قبرص، والاقامة لاحقا والعمل في اثنيا باليونان.

معاذ الآلوسي: اشواق بغدادية منهكة (كاميرا علي عبد الأمير)
 
ورغم هذه الإنتقالات المكانية الا ان روحا لبغداد ظلت تمسك به مع انه اراد ان يبقي بينه والسلطة حينها مسافة ما، هي مسافة الحذر من نهج كان يراه يدفع بالبلاد الى اشكال قسرية ستوصلها الى مواجهة اكبر مع اهلها اولا ومع الاخرين ثانيا، والروح هنا كانت في عنايته بمزاوجة ما بين حداثة عمارته والملامح التكوينية بناء وروحا اجتماعية موروثة، فبرزت رموزه الشخصية ومنها القوس الذي كتب عنه الناقد الراحل جبرا ابراهيم جبرا " وكون هذا الفنان معمارياً عربيا يضفي على الموضوع مغزى خاصاً، فقد اقترن العرب في اذهان الناس اقترانا وثيقا بعمارة الاقواس، حتى ليتساءل المرء ألم يكن العرب هم الذين اخترعوها".
لكن ما بات اغنية شديدة الصفاء عن ولع الالوسي بالمكان البغدادي هو بيته الشخصي، الكائن في منطقة شعبية من العاصمة العراقية مطلة على دجلة، وفيه استعارة لجماليات الفناء الداخلي للبيت البغدادي التقليدي لكن وفق مفهوم معاصر قائم على اتصال كان نادرا مع المحيط الجغرافي والاجتماعي ، فهو بمساحات مفتوحة على الضوء الخارجي (مصدره شاطىء النهر)، فيتيح له هذا ان يطل على مشاهد صيادين وقوارب ورائحة الماء الكثيفة في الغروب، مثلما يتيح له ان يسمع حكايات الجيران وحواراتهم التي تختصر يوميات متدفقة بكل شيء.
 


البيت المكعب: إطلالة على دجلة
بيته الذي سمي وفقا لشكله الهندسي "البيت المكعب" منفتح على افضل ما في النتاج الثقافي العراقي والانساني المعاصر: لوحات، كتب، اسطوانات، ولكن قبل كذلك كان منفتحا على الناس، فالطريق اليه يقود الى قلب الحارات الشعبية بين منطقتي الاعظمية والكريعات، وموقعه هذا سيجعله تكثيفا قويا لألم صاحبه هذه الأيام، فهو يقع بحسب التصنيف الطائفي الصاعد ثقافيا واجتماعيا بعد عراق العام 2003، بين منطقة سنية واخرى شيعية، وعن موقع بيته هذا يقول الالوسي: "حتى ان واضعي الحواجز  في الكونكريتية لفصل المناطق المختلفة طائفيا احتاروا اين يضعون حواجزهم، قبل بيتي ليضم الى منطقة شيعية ام بعده ليصبح البيت ضمن منطقة سنية".
هذا يورث الالوسي حزنا كثيرا هذه الايام، حد انه لايرى في عرض بيته للبيع باعثا على حزن اكثر من هذا، لكنه يقول عن بغداده الشخصية التي ابدع فيها عمارة حديثة مخلصة لتقاليد المكان القديم هي عمارة كونت طابعا فريدا في بغداد اليوم: شارع حيفا (صار هو الاخر مكانا لمواجهات طائفية مرعبة) انها "مدينة فريدة من نوعها، فيها حزن جميل قدر ما فيها من فرح" لكنه اليوم وإن كان يقر بعتمة الاحزان يبدو مصرا على "مغازلة" مدينته  فعاد هندسيا ومعماريا اليها عبر تصاميم لمدارس ومستشفيات، وهو دون ان يدري كأنه اختار لعودته الى المدينة التي أحب ان يبدأ مع عناصر استعادة عافيتها: التعليم والصحة.


من عماراته في بغداد
 
هو هنا كأنه يتصل مع اسلوبه في الرسم: يبدو قاسيا في اظهار مشاعره لكنه يغلف تلك القسوة في اطار من الرقة والرهافة، هكذا قيل عن معارضه التشكيلية ببيروت ونيقوسيا خلال عقد التسعينيات من القرن الماضي، قسوة وقائعه الشخصية ووقائع وطنه، ومشاعره الرقيقة عن المحنة في جانبيها الخاص والعام.
ولبيروت حكاية خاصة مع الالوسي ليست اقل تاثيرا من حكايته مع بغداد، فهو اختار الاقامة فيها في العام ذاته الذي ذهب فيه اللبنانيون الى الحرب الاهلية، واقام فيها طويلا مشتغلا بالفن والهندسة، رافضا الكثير من عروض الاقامة في مدن الخليج التي انفتحت بقوة على اعماله المهمة في العمارة: "مشروع المصرف المركزي" في صلالة، "البنك العربي" و" سفارة الامارات العربية المتحدة" ، والسفارة القطرية و"مركزصلالة الثقافي" في سلطنة عمان، "البنك العربي الافريقي" و" مطبعة دار القبس" و" مركز الدراسات المصرفية" بالكويت، السفارة الكويتية في البحرين، مرجحا ما في العاصمة اللبنانية من تدفق حياتي وثقافي يعوضه بل يزيد عما افتقده في بغداد التي يبدو اسيرها من اتجاهات عدة حتى وإن كان قرر الإنقطاع مكانيا عنها، فهو يكتب عنها كتابا اشبه بحكايات شخصية عن امكنتها الشعبية وروحها الثقافية الصاعدة خلال عقود سابقة، وهو يصمم لها بنايات جديدة في الصحة والتعليم، مثلما هو حين يتحدث عنها يبدو وقد استعاد روحا فيه لا تعرف معنى زمنيا يعني عمره الشخصي.
 

شارع حيفا: حداثة معمارية مخلصة للتقاليد

وتكفي نظرة اليوم الى اقواس عمارته كما الاقواس الممتدة على رصيفي شارع حيفا ببغداد لتؤكد فكرته الشخصية عن الانتماء الى المكان وروحه " القوس استعملت لأول مرة بشكل كبير وذي وظيفة بنيوية عند البابليين والآشوريين وهؤلاء أسسوا حضارة تلو حضارة في المدن العظيمة التي أنشأوها على ضفاف دجلة والفرات. وهكذا فإن انغماسه في موضوع القوس المعمارية إنما هو ضرب من البحث في دخيلة النفس وتغلغل في أعماق الذاكرة الجماعية، انه ضرب من العودة إلى الجذور".
 
* نشرت المادة في صحيفة "الحياة" كما في الرابط أدناه


اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

Copyright ©  Ali Abdul Ameer All Rights Reserved.

Powered and Designed by ENANA.COM